موقع الشاعر أبي المعالي


خاص بقصائد الشاعر المغربي أبي المعالي وأنشطته الأدبية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
موقع الشاعر أبي المعالي يرحب بزواره الكرام

شاطر | 
 

 حبيبتي دمشق / محمد فايز المالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر أبو المعالي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 11/01/2014

مُساهمةموضوع: حبيبتي دمشق / محمد فايز المالح   الخميس مارس 10, 2016 3:43 pm





حبيبتي دمشق
محمد فايز المالح



المنى أنتِ وازدهارُ الورودِ......كيف يا حسنَها اقترابُ البعيدِ
أنتِ في البال والحروفُ دليلٌ........حيث يغفو بها أنينُ النشيدِ
غوطة الشام والهوى يتغنّى..........بانسكاب اللحون والتغريدِ
سجد القلبُ والحنينُ تعالى...........فسقاه البكاءُ غيثَ السجودِ
شاغلتني عند المشيب همومٌ....غُصَّة اللاجىء الطريد الشريدِ
سوف تصحو غدًا وترحل عنها...غفلةُ المجد واعتلالُ الوجودِ
.....................................................................
سكبَ العشقُ في الزمان جراحًا...وهبوبُ الأوجاع خيرُ شهودي
كيف بالأمس قد عقدتُ لواءً...........خطَّ عنوانَهُ ارتحالُ القيودِ
حيثما جال خاطري يتهادى.....خاطرُ الشعر ممعنًا في الصعودِ
شهِدَ العشقُ في دمشقَ فنونًا............ونساءُ الشآم بيتُ القصيدِ
أين ذاك الصبا وكيف تولّى.......قد عرى العمرَ عاديات القعودِ
في الثمانينَ قد نسجتُ ظلالًا........واعتلى الشعرَ واقعُ التجريدِ
هكذا يرسم الخيالُ رداءً............واسعَ الحلم في الزمان العنيدِ
خَفَتَ الصوتُ والعباراتُ خجلى...أين منها وحيُ الزمان الرغيدِ
ذا خفيفُ الظلال ينهلُ شوقًا.............لزمانٍ مضى وبحرمديدِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboualmaali.cinebb.com
 
حبيبتي دمشق / محمد فايز المالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر أبي المعالي :: مقالات للشاعر أبي المعالي :: مقالات للشاعر أبي المعالي :: أخبار ثقافية :: روائع الأصدقاء المبدعين :: مدينة مكناس :: جائزة أبي المعالي في الشعر الفصيح :: القصائد المشاركة-
انتقل الى: