موقع الشاعر أبي المعالي


خاص بقصائد الشاعر المغربي أبي المعالي وأنشطته الأدبية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
موقع الشاعر أبي المعالي يرحب بزواره الكرام

شاطر | 
 

 ابن المتعة العُريان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر أبو المعالي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 11/01/2014

مُساهمةموضوع: ابن المتعة العُريان    الأحد يوليو 26, 2015 2:56 pm

قصيدتي الثانية في هجاء ابن المتعة المتشاعر إحسان الناصر .
*** ابن المتعة العُريان ***



خطَـــرتْ فقـــــــلتُ كذا قضيبُ البانِ ... ورَنَتْ فقــــلتُ المـــــــــجدُ للغزلانِ !
إن التي قد حسّدَتْ شمسَ الضحى ... كانت غــــدائرُها مــــــن العِــــقيانِ
وحّـــدتُها و حــــمدتُ كـــلَّ صــفاتِها... لما نـــــظرتُ وفي الســـــــماء اثنانِ
تمشي فيـــنمو الوردُ في جنَـــباتها ... وتمــــيسُ ثــــمَّ عــــــرائسُ الريحانِ
قالتْ أراك زهـدتَ في الشــعر الذي ... يســـــقي الســـعادةَ في ألذّ دنانِ
أين الهوى العــــذْبُ الجميلُ رسمتَهُ ... يُــــهدي الســـرورَ بريشـــــة الفنانِ
وأراك في دربي الكئـــــيبِ نسيتني ... وضــــننتَ عــــــــني اليومَ بالألحان ِ
فأجبـــتُها مِــــنْ قبلُ كــنتِ قصيدة ً ... ســــــــــــحريّةَ النغـــــماتِ والأوزانِ
والشــــعر يقْــــصُرُ عــنْ جمالٍ نلْتِهِ ... خـــجِلاً ويعــــيا فــــــيكِ كـــــلُّ بيانِ
أنا ما نســــيتُك طـــرْفَ عـــينٍ إنما ... ألهو قلــــيلاً في قـــــفا " إحسانِ " 
ابنِ المجـــوسيّ اللعينِ ورهْــــــطُهُ ... قامــــتْ عقـــــــيدتهمْ على البُهتانِ
لم يؤمــــــنوا بالله غـــــــيرَ تقــــــيَّةٍ ... فإذا اخْـــتلوْا ســـــجَدوا إلى النيران ِ
منذُ ابـــتعاثِ مُحــــمّدٍ ودمـــــوعُهمْ ... تجْري عـــلى كِــسرى أنو شــروانِ
وإذا أردتَ وُجـــــوههَمْ مُـــــــسْودّةً ... فاقصــــصْ عـــــن الفاروق أو عثمانِ
هذا الذي في "النات" عرّى جسْمَهُ ... لصبـــــيَّةٍ حـــــسناءَ غـــــــــيرِ رزانِ
أغـــــرتْهُ عاريةً فـــــسال لُـــــــعابهُ ... فنــــضى الملابسَ عــــنهُ كالحيوانِ
كـــمْ لذةٍ قد أعــــــــقِبَتْ بنـــــدامةٍ ... مــــــرحَ الغــــــــبيّ فنال كل هوان ِ
قد بال في ساقيهِ خِـــيفةَ أن يرى ... قاصــــي الأقاربِ عُـــــــرْيَهُ والداني 
وغـــدٌ لقــــــيطٌ فاســــقٌ متــــهتكٌ ... ومُـــــخنَّثٌ في هــــــــيئةِ النسوانِ 
يحكي عـــــنِ الخـــلُقِ القويم كأنه ... إبليـــــــسُ يدعــــــــونا إلى الإيمان 
ســـــدَّدْتُ رُمْــــحي بعدما سمَّمتُهُ ... في ســــوْأةِ ابن المُــتعةِ العُــــريانِ
ابنِ التي في القــــــبرِ تطلبُ متعةً ... حتى اشــــتهتْ وطْــئاً من الديدانِ
الرافـــــضيَّةُ عُـــــذِّبتْ بعـــــــــقاربٍ ... تجْــــــتاحُ حُفـــــــرتَها بكــــــلِّ أوانِ
هذا جـــزاءُ قــــــــذارةٍ بشَـــــــــريّة ٍ ... ســــبَّتْ صــــــــحابةَ سيّدِ الأكوانِ
ومقامُ عائـشةٍ برغمِ طنــــــــــينهمْ ...أبــــداً يحــــــلُّ مواضــــــــعَ التيجانِ
كم يفتري العاري عليّ َ كما افتروا ... بغْـــــياً عُلى عمَـــــرٍ وكـــــلّ حَصانِ
ويلــــجُّ في الدعــــــوى ككلِّ مُمتَّع ٍ ... شبِــــقٍ وكـــــلِّ مُعـــــــــمَّمٍ لعّانِ
أنا مَــــنْ أكونُ فإن جـهلتَ مكانتي ... فاقنــــــعْ بكـــــــــونكَ أقبَحَ العُميانِ
مَـــــــجدي أثيـــلٌ ناصعٌ ومــكارمي ... كُـــــثُرٌ و قــــــــــدْري ثابِتُ الأركانِ
ها قــــد رأيتَ الشــــعرَ كيف لهيبُهُ ... يصلـــــيكَ نار العارِ والخُـــــــــسرانِ
ها قد سمعتَ من الأهاجي بعضَها ... فاذهــــــبْ بعيداً وابكِ كالصـــــبيانِ
أَستَغْـــــفِرُ الشـــعرَ الجميلَ وأهلَهُ ... لا يســـــتوي حُــــــــرٌّ ونَسْلُ قِيانِ
***
أبو المعالي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboualmaali.cinebb.com
 
ابن المتعة العُريان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر أبي المعالي :: الفئة الأولى :: شيءٌ من أغاريدي :: باب الرثاء :: باب الهجاء-
انتقل الى: