موقع الشاعر أبي المعالي


خاص بقصائد الشاعر المغربي أبي المعالي وأنشطته الأدبية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
موقع الشاعر أبي المعالي يرحب بزواره الكرام

شاطر | 
 

 ** تنفستكِ عشقًا سرمديًا **

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر أبو المعالي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 11/01/2014

مُساهمةموضوع: ** تنفستكِ عشقًا سرمديًا **   الأحد مايو 17, 2015 10:37 pm

** تنفستكِ عشقًا سرمديًا **
ساقِيـَــةُ الحُـــبِّ والصــــفاءِ .... تَدارَكَـــــتْ لهْــــفتي بــماءِ
في كل يـــــوم لها انبـــعاثٌ ... من عالَم الســــحر والبــهاء 
رأيتــــــها ذاتَ وشــــوشاتٍ ... فراشــــةً لوّنتْ ســـــــمائي
ومرةً أشـــــرقتْ بـــقــــلبي ... شمــــــــساً لُجيْنيّة َ الضياءِ
و انتشــــرتْ مـــرةً عبــــيراً ... ضاقَ بأفراســـــــــهِ فضائي
أميـــرةٌ حيــــــــنَ ألــــتقيها ... أتــــــركُ في الباب ِ كبريائي 
حــــوريةٌ بحــــرُها عـــميقٌ ... بلا ابتـــــــــــــــداءٍ ولا انتهاءِ 
بريشةٍ مِنْ هوىً وعـــشقٍ ... ترسـُـــــمني بلــــــبلَ الغناءِ
وبعدما شِــــختُ ذاتَ بُعْــدٍ ... اعاد لي قـــــربُها صـــــبائي 
حروفُها غـــــــيرتْ حـــياتي ... كانــــها فِْعْــــلُ كيــــــــمياء
أحــــدثُ الطيرَ عن هــواها ... فإنما الطــــــــــــير أصدقائي 
أعشــــــــقها مُعلناً بفــخرٍ ... لا يعــــــشقُ الحُرُّ في الخفاء 
يلوحُ في قــــهوتي لــماها ... لذاك في القهــــوة انتشائي 
روائحُ التبغِ في المـــقاهي ... لكــــــتنها دائماً هــــــــوائي
كتابُ أشـــواقِها جـــليسي ... اعــــــرفهُ صــــــــادقَ الوفاءِ
حسناءُ كالثلجِ في الأعالي ... ترفــــــلُ في حُـــــــلة النقاءِ
لكل حُسْـــــــنٍ لها انتماءُ .... كما أنا للهـــــوى انتـــــمائي 
مغـــــرورةٌ ولتـــــــزدْ غروراً ... فإنـــــها أجـــــمل ُ النــــساءِ
***
أبو المعالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboualmaali.cinebb.com
 
** تنفستكِ عشقًا سرمديًا **
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر أبي المعالي :: الفئة الأولى :: شيءٌ من أغاريدي-
انتقل الى: