موقع الشاعر أبي المعالي


خاص بقصائد الشاعر المغربي أبي المعالي وأنشطته الأدبية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
موقع الشاعر أبي المعالي يرحب بزواره الكرام

شاطر | 
 

 بين يديك تحتفل النوارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر أبو المعالي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 11/01/2014

مُساهمةموضوع: بين يديك تحتفل النوارس   السبت ديسمبر 27, 2014 9:32 pm



بين يديك تحتفل النوارس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تلك الجــــــزيرةُ ما ألــــــذَّ عــــناقَـها .... مَطَرُ الجـــــــمالِ على الصـخور أراقَها
عانقــتُ بهجــــتَها ونلـــــــتُ زُلالَها ... و شــممتُ نكهـتَها وعشــــتُ مــذاقَها
روحي السجـــينةُ ها هنـاك تحررتْ .... ومضـــــــــتْ تبــــــــثُّ بفرحةٍ أشواقَها
الروحُ أجــــــملُ حـين تدخـلُ عالَماً ... تاقـــــــتْ إليهِ تــــــفكُّ فـــــــــيه وَثاقَها
عـينانِ مُغمضتانِ صـــــوتٌ هامـسٌ ... هـذي المــــــليحةُ طــــــوَّلتْ إطْــراقَها
بزغتْ كشمس الحـبّ ذاتَ قصـيدةٍ ... تهـدي إليَّ ببــــــــسـمةٍ إشــــــراقَها
فكأنَّ ليْــــــــــــلاً ســاقني لضـيائها .... أو أنه ســــهواً لقـــــــلبي ســـــاقَها
المُعجـــــزاتُ ولَـــــــجْتُ في أبوابِـها .... بالحُــــبِّ لــمّا أحكَـــــمتْ إغــلاقَها
هذا شتاءُ الوشْــوشاتِ يُعـــــيدُ لي ... شجَــري ويكـــــسو بالمُــنى أوراقَـــها
وتـــــرنّمََ المَرْسى يُحاكي أحـــرُفي ... حتى أشاعَ مِــــن اللّـــــغى رقـــراقَـها
وسمـــعتُها لا ريــحَ أخـــفتْ صوتَها .... ذاكَ الصـــــــــباحَ ولا رَذاذَ اعْــــــــتاقَها
نــغمٌ بلــغـتُ به الســـــــماءَ بنشوةٍ .... كان اندهاشي في اللـــــــقاء بُـراقَها
وَضَعتْ بِخـــديْها احمـــــــرارَ صبابتي .... وبحِـــــــبْرِ عِـشْقي كحّــلتْ أحداقَها
في هيــــكل الحــبّ المقدَّسِِ وردةً .... فـــــوّاحةًً أتَـــعَــّبد اسْتِنْشــــــــاقَها
فرضٌ عليَّ بأنْ أشـــــــيدَ بحُسنِها .... وبأنْ تكـــــــــونَ جــوارحي عُــشّاقََها
عانقتُها حتى مــــــــزجتُ بمهجتي ..... جنّاتـَِـها الخضـــــــــــــراءَ بلْ أعْماقَها
ثم اندمجتُ بها فـــــــــلم أكُ ساعةً .... أشــــكوُ إذا ذُكِرَ الرحيلُ فـــــــــــراقَها
لا تــــــــــشبهُ الدنيا التي رافــقتُها ... مِن قـــــبلُ فالـدنيا تخـــــــــونُ رفاقَها
فَـــــسَــــدَ الزمانُ بقضّهِ وقـضيضهِ .... يا ليتــــها أعْـــــــدَتْ بــهِ أخـــــــــلاقَها
أبو المعالي
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboualmaali.cinebb.com
 
بين يديك تحتفل النوارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر أبي المعالي :: الفئة الأولى :: شيءٌ من أغاريدي-
انتقل الى: