موقع الشاعر أبي المعالي


خاص بقصائد الشاعر المغربي أبي المعالي وأنشطته الأدبية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
موقع الشاعر أبي المعالي يرحب بزواره الكرام

شاطر | 
 

 شيء من الريح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر أبو المعالي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 11/01/2014

مُساهمةموضوع: شيء من الريح    السبت ديسمبر 27, 2014 9:23 pm

شيء من الريح
************
شابَ انتــظاري وشاختْ كلُّ أسئلتي ...وخــيَّمتْ لهــفةٌ في مُـــقلتيْ لُــغتي
أنتِ الهــواء الذي ما زال يُــنعشني ... وكيـــف يمـــــكن أن أحـــــيا بلا رئـــــةِ
لا ماءَ في النبْـــــــعِ مُذْ غادرتِ أنهلهُ .... فليس غيرُ الهوى يجري على شفتي
كَــمِ انتفضـــــتُ لأنَّ الهــجْرَ بــلَّـلَني ... وصرتُ طيْـــراً جــريحاً رهْــــنَ زوْبَــعَةِ
مثلَ امرئ القيْس حُبّي ضاعَ وا أسَفي ... فهِمتُ أطلُبُهُ في بِيــــدِ أمْنِــيَــــتي
عجبتُ لي وســــــماء العشْقِ باخلةٌ... أن القصـــيدةَ عــــــــندي مثلُ سُنْبُلَةِ
أصارعُ الموجَ مكســـــوراً ويـــنقذني ... شيءٌ من الريحِ يَلْوي بَعْضَ أشْرِعَــتي
ما زلتُ أحـــملُ قــــلباً نابـــضاً ألِــــقاً ... رغم الـــــقذى والأذى والضرِّ والعــنَتِ
مهما علا النقعُ أو صلّتْ سيوفُ دجىً ... لن ترفـــعَ الرايةَ البيــــضاءَ أغـــــنيتي
ســـهرتُ أبـــذُر آمالي وأمــــــــطِرُها ...وأنْـــــتحي ظِلَّــــــــها حتّى تَـــبَرْعَمَتِ
وقــــلتُ والأفْقُ ســــارتْني كواكبُـهُ .... إني رأيتُ نجــــــومَ الحُـــــــبِّ يا أبـتي
ذاك الذي قــــد رأتْ روحي وذاكرتي .... قصــــــصتُهُ للعـــــــــصافيرِ المُـــغرِّدةِ
هـــذا قمــــــــيصُ وفائي لا دماء به ... لم يقرُبِ الذئبُ لا ظــــــلّي ولا ِصــفتي
وقَــــفتُ في ضـفّةِ الأيام مُحتـــــفلاً .... بما تبقّتْ من الأحـــــــــزانِ أو مـــضتِ
رمــــيتُ فيها حــــــصاةً كي أسائـلَها ....فــــلم يُجبني لــديها غـــيرُ بَــــقْبَقَةِ
ثـم انتثيــــــتُ ولي بين الدروب ِ رؤئً ....تنـــير ذاتي وإحساسي أخو ثِـــــقتي
مَـنْ ذا يْــــؤولُ مثــــــلي عالَماً جَدَبَتْ ....رُبـــاهُ أو مَــــربعاً أطـــــــلالُهُ عَفَـــتِ
مُســــافرٌ زاديَ الأشـــــواقُ لاهــــبَةً ..... ولوعتي في الثنايا بــعضُ أجْنِــحتي
ولم أشِبْ أو أشِخْ والدهرُ يركــضُ بي ... بِنـــبضِ قلبي وما أعددتُ مـن مِـقَـــةِ
***
أبو المعالي /اكتوبر 2014


 
    




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboualmaali.cinebb.com
 
شيء من الريح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر أبي المعالي :: الفئة الأولى :: شيءٌ من أغاريدي-
انتقل الى: